المعطش يُقدم عرضًا نموذجيًا لواجبات مدير المدرسة في كلية التربية سبق|إخلاء ثانوية للبنات بجدة بسبب حريق بأحد المكيفات كتاب: نظريات التعلم | ترجمة: د. علي حسين حجاج فيسبوك يشتري واتساب بـ16 مليار دولار سامسونج تكشف عن هاتفها الذكي Galaxy Core LTE سمكة لديها أسنان تشبه أسنان الإنسان رسام يحول المسافرين إلى شخصيات كرتونية في ثوان السرير الكوني .. يجعلك تنام تحت النجوم توشيبا تُعلن عن أقراص صلبة بسعات تصل حتى 5 تيرابايت سامسونج تطلق هاتفًا ذكيًا يدعم 3 شرائح اتصال
This is an example of a HTML caption with a link.
عالم الذوق تيوب



نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-30-2012, 11:28 AM   #1

عبدالله الشهري
 
الصورة الرمزية عبدالله الشهري

رقم عضويتي : 1
أنضممت في : Feb 2012
مشاركاتي : 6,590
مكاني : الرياض
الجنس :
دولتي : دولتي Saudi Arabia
 نقاطي » عبدالله الشهري is a name known to allعبدالله الشهري is a name known to allعبدالله الشهري is a name known to allعبدالله الشهري is a name known to allعبدالله الشهري is a name known to allعبدالله الشهري is a name known to all
Thumbs up نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات

نصائح مهمة للطلاب قبل الاختبارات


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في كتابه مع الناس ،
في مقالة عنونها بقوله : إلى الطلاب .


زرت من أيام صديقاً لي قبيل المغرب فجاء ولده يسلم علي وهو مصفر اللون باديَ الضّعف ,
فقلت خيراً إن شاء الله ؟
قال أبوه : ما به من شيء ولكنه كان نائماً .
قلت : وماله ينام غير وقت المنام ؟
قال : ليسهر في الليل , إنه يبقى ساهراً كل ليلة إلى الساعة الثانية .
قلت : ولم ؟ قال :يستعد للامتحان .

قلت أعوذ بالله !

هذا أقصر طرق الوصول إلى السقوط في الامتحان .

لقد دخلت خلال دراستي امتحانات لا أحصي عددها فما سقطت في واحد منها بل كنت فيها كلها من المجلين السابقين وما سهرت من أجلها ساعة بل كنت أنام أيام الامتحان أكثر مما أنام في غيرها .

فعجب الولد وقال :تنام أكثر؟
قلت نعم , وهل إلا هذا .
الامتحان مباراة ، أفرأيت رياضياً , ملاكماً أو مصارعاً يهد جسده ليالي المباراة بالسهر , أم تراه ينام ويأكل ويستريح ليدخل المباراة قوياً نشيطاً ؟


إن أول نصيحة أسديها لمن يدخل الامتحان من الطلاب والطالبات
أن يحسن الغذاء ، وأن ينام ثماني ساعات .

قال: والوقت؟
قلت : إن الوقت متسع , وإن ساعة واحدة تقرأ فيها وأنت مستريح ، تنفعك أكثر من أربع ساعات تقرأ وأنت تعبان نعسان تظن أنك حفظت الدرس وأنت لم تحفظه .


قال : إن كانت هذه النصيحة الأولى فما الثانية ؟


قلت أن تعرف نفسك أولاً , ثم تعرف كيف تقرأ فإن من الطلاب من يسمع الدرس من المعلم فينساه فإذا قرأه بنفسه استقر فيها ، ومنهم من يقرأ فينسى فإذا سمع بأنه حفظ ، أي إن من الناس من هو ( بصري ) يكاد يذكر في الامتحان صفحة الكتاب و مكان المسألة منها ,
ومنهم من هو ( سمعي ) يذكر رنة صوت الأستاذ ، فإن كنت من أهل البصر فادرس وحدك , وإن كنت من أهل السمع فادرس مع رفيق لك مثلك واجعله يقرأ عليك .

قال : وكيف أعرف نفسي؟

قلت : أنا أكتب عشر كلمات لا رابطة فيها مثل ( كتاب ، مئذنة , سبعة عشر, هارون الرشيد ... ) وأقرؤها عليك مرة واحدة ثم تكتب أنت ما حفظته منها.
وأكتب مثلها وأطلعك عليها لحظة وتكتب ما حفظته منها ، فإن حفظت بالسمع أكثر فأنت سمعي وإلا فأنت بصري.


قال والنصيحة الثالثة؟


قلت أن تجعل للدراسة برنامجاً تراعي فيه تنوع الدروس
.، فإذا تعبت من الحساب أو الجبر ، اشتغلت بعده بالتاريخ أو الأدب فيكون ذلك كالراحة لك من تعب الأول .
وأحسن طريقة وجدتها للقراءة ، أن تمر أولاً مراً سريعاً على الكتاب كله ، ثم تفهم فصلاً فصلاً منه ، على أن يكون القلم في يدك إن كنت تقرأ بنفسك ، فالجملة المهمة تخط تحتها خطاً بالأحمر ، والشرح الذي لا ضرورة له تضرب عليه بخط خفيف ، والفقرة الجامعة تشير إليها بسهم .

ثم يأتي دور المراجعة, فتأخذ الكتاب معك ، وتمشي في طريق خال ، وتستعرض في ذهنك مسائل الكتاب ، مسألة مسألة ، تتصور أنك في الامتحان وأن السؤال قد وجه إليك ، فإذا وجدت انه حاضر في ذهنك تركته , وإلا فتحت الكتاب فنظرت فيه نظرة تقرأ فيها الفقرات والجمل التي قد أشرت إليها فقط فتذكر ما نسيته , وإذا وجدت أنك لا تذكر من المسألة شيئاً أعدت قراءة الفصل كله .


والرابعة:
ألا تخاف والخوف من الامتحان لا يكون من الغباء ولا التقصير ولا الجبن , ولكن الخوف من شيء واحد وهو منشؤه وسببه , ذلك أن بعض الطلاب ينظرون إلى الكتاب الكبير ، والوقت القصير الباقي ، ويريدون أن يحفظوه كله في ساعة فلا يستطيعون فيدخل الخوف عليهم من أن يجيء الامتحان وهم لم يكملوا حفظه .

ومثلهم مثل الذي يريد أن يمشي على رجليه من المزة إلى المطار ليدرك الطيارة وما معه إلا ساعتان , فإن قال لنفسه كيف أصل ؟ أو ركض كالمجانين فتعب حتى وقع , ولم يصل أبداً ، وإن قسم الوقت و الخطا وقال لنفسه : إن علي أن أمشي في الدقيقة مئة خطوة فقط , سار مطمئناً ووصل سالماً .


والخامسة:
أن بعض الطلاب يقف أمام غرفة الامتحان ، يعرض في ذهنه مسائل الكتاب كلها , فإذا لم يذكرها اعتقد أنه غير حافظ درسه واضطرب وجزع مع أنه يستحيل أن يذكر المسائل كلها دفعة واحدة وإن كان يعرفها .

كم تعرف من أسماء إخوانك وأصدقائك ؟ هل تستطيع أن تسردها كلها سرداً في لحظة واحدة ؟ لا , ولكن إذا مر الرجل أمامك أو وصف لك ذكرت اسمه .
فغيابها عن ذهنك ليس معناه أنها فقدت من ذاكرتك.



والسادسة :
أنك كلما قرأت درساً ، استرحت بعده أو انصرفت إلى شيء بعيد عنه ليستقر في ذهنك ، ومن الطلاب من يقرأ الدرس فإذا فرغ منه عاد إليه ، ويكرر ذلك مرات , يحسب أن ذلك خير له مع أن ذلك كمن يأخذ صورة بـ ( الفوتوغراف ) ثم يأخذها مرة ثانية من غير أن يبدل اللوحة أو يدير الفلم فتطمس الصورتان .

والسابعة: أن عليك أن تستريح ليلة الامتحان وتدع القراءة ، وتأخذ قصة خفيفة ، أو تزور أهلك أو أصدقاءك ، أو تتلهى بشيء يصرفك عن التفكير في الامتحان ، وأن تنام تلك الليلة تسع ساعات أو عشراً إذا استطعت , و لا تخش أن تذهب المعلومات من رأسك ، فإن الذاكرة أمرها عجيب , ولا سيما لمن كان في أوائل الشباب ، إن ما ينقش فيها في الصبا لا ينسى ، وأنا أنسى والله اليوم ما تعشيت أمس ولكني أذكر ما كان قبل أستين أو سبعين سنة كأني أراه الآن ، وأنت تبصر في الرائي (التلفزيون ) فلماً كنت شاهدته منذ عشر سنين فتذكره ولو سألتك عنه قبل أن تدخل لما عرفته .


والثامنة :
أن تعلم أن الامتحان ميزان يصح غالباً وقد يخطئ حيناً ، وأن المصحح بشر , يكون مستريحاً يقرأ بإمعان ، وقد يتعب فلا يدقق النظر ، وأنه ينشط ويمل ، ويصيب ويخطئ , وقد يختلف حكمه على الورقة وعلى أخرى مثلها باختلاف حالي راحته وتعبه ورضاه وسخطه .

وقد جربوا مصححاً مرة أعطوه أوراقاً فوضع لها العلامات والدرجات , ثم محوا علاماته وجاؤوه بها مرة ثانية فإذا هو يبدل أحكامه عليها وتختلف درجاته في المرتين أكثر من عشرين في المئة .

وطلبوا من مصحح مرة أن يكتب هو الجواب الذي يستحق العلامة التامة ، ثم أخذوا جوابه فكتبوه بخط آخر وبدلوا فيه قليلاً وعرضوه عليه فأعطاه علامة دون الوسط .

والمصحح ليس في يده ميزان الذهب , وقد يتردد بين الستين من المئة والسبعين ، وقد يكون في هذه العلامات العشر نجاح التلميذ أو سقوطه .
وربما وقعت الورقة في يد مصحح مشدد فأسقطها ، ولو وقعت في يد آخر مهون لمشاها .
فما العمل؟

عليك أن توضح خطك فإن سوء الخط وخفاءه ربما كان السبب في غضب المصحح ونقمته ، فأساء حكمه على الورقة فأسقطها ، وأن تكثر من العناوين , وأن تقّطع الفقرات وتميزها , وأن تجتنب الفضول والاستطراد . وقد يستطرد التلميذ فيذكر أمراً لم يطلب منه , يريد أن يكشف به عن علمه , فيقع بخطيئة تكشف جهله ، فتكون سبب سقوطه .

هذا الذي عليك , وهذا هو الواجب في الامتحان وغيره .

على المرء أن يسعى ، ويعمل ، ولكن ليس النجاح دائماً منوطاً بالسعي والعمل .
يمرض اثنان , فيستشيران الطبيب الواحد ، ويتخذان العلاج الواحد ويكونان في المشفى في الغرفة الواحدة ، وتكون معاملتهما واحدة ، فيموت هذا ويبرأ هذا . فَلِمَ ؟من الله .

ويفتح اثنان متجرين ، ويأتيان بالبضاعة الواحدة ، ويتخذان طريقة للبيع واحدة ؛ فيقع هذا على صفقة تجعله من كبار الأغنياء ، ويبقى ذلك في موضعه , فَلِمَ ؟من الله .

وأنا لا أقول لأحد أن يترك السعي ، السعي مطلوب وعلى التلميذ أن يقرأ الكتاب كله حتى الحاشية التي لا يهتم غيره بها , إذ ربما كان السؤال في الامتحان منها , وبعد ذلك يتوجه إلى الله فيطلب منه النجاح .

وهذه خاتمة النصائح ولكنها أهمها ، وأنا أعلم أن من السامعين من يسخر مني إذ أقولها ، وهو يستطيع أن يسخر مني أو يقول عني في غيابي ماشاء ولكنه لا يستطيع أن يثبت بالبرهان أن الذي أدعو إليه باطل ..

فيا أيها الطالب إذا أكملت استعدادك وعملت كل ما تقدر عليه ، فتوجه إلى الله وقل : يا رب , أنا عملت ما أستطيعه , وهناك أشياء لا أستطيعها ، أنت وحدك تقدر عليها , فاكتب لي بقدرتك النجاح , ولا تجعل ورقتي تقع في يد مصحح مشدد لا يتساهل , أو مهمل لا يدقق , أو ساخط أو تعبان لا يحكم بالحق .

وانظر قبل ذلك ، فإن كنت على معصية في سلوكك وفي عملك فتب منها ، وإكنتِ أيتها الطالبة على معصية في ثيابك ولباسكِ وسترتكِ وكنت على مخالفة لحكم الشرع فارجعي عنها ، وإن كان منكم جميعاً تقصير في حق الله ، فدعوا التقصير ، وأقيموا الفرائض ، واجتنبوا المحرمات ، فإن هذا هو طريق النجاح .

وليست هذه الوصفة من عندي ، ولكنها وصفة (راشته ) وكيع شيخ الشافعي :
شَكَوْتُ إلَى وكيعٍ سُوءَ حفظِي --- فأرشدَنِي إلى تركِ المَعَاصِي
وقَال بأنّ هذَا العِلم نـُور --- ونور الله لا يـُهْدَى لعَاصِي



المصدر : كتاب مع الناس
الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

عبدالله الشهري متواجد حالياً  
التوقيع


أأسف جداً لعدم تواجدي مؤخراً بكثرة وذلك لظروف الدراسة ، إذا فضيت تلقوني موجود هنا نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
للطلاب, مهمة, الاختبارات, نصائح, قبل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصائح ذهبية بنوته ذوق قسم المرأة والجمال 0 11-01-2012 12:48 AM
برنامج علاجي تقييمي للطلاب المخفقين لغتي الصف الأول الفصل الأول 1433 عبدالله الشهري لغتي 2 07-20-2012 08:45 PM
نصائح عند لبس الأكسسوارات بنوته ذوق قسم الأحذية والشنط والأكسسوارات 2 07-12-2012 04:19 PM
نصائح لصحتك بنوته ذوق قسم الصحة والأسرة 4 07-12-2012 04:13 PM
نصائح للأختبارات مهمه للطلاب بنوته ذوق المواضيع التعليمية العامة 1 03-02-2012 05:04 PM


الساعة الآن 12:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
Adsense Management by Losha


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع المواضيع تعبر عن رأي كاتبها ... ولا تمثل بأي شكل من الأشكال رأي المنتدى

Security team

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


SEO by vBSEO 3.6.0